Art in our life

ninbra:

London Classics: St Paul’s Cathedral.

subtilitas:

Vir Mueller Architects - Defence colony residences, New Delhi 2010. Via HIC.

rain & reflection Art in our life followers free counters free counters


My awesome page   Ask me anything   Submit http://arcelhoussany1.tumblr.com/
Reblogged from ibnmega
ibnmega:

من أكثر الممثلات التي أثيرت حولها العديد من الأقاويل والشائعاتحتى وفاتها حملت الكثير من علامات الاستفهام كحياتها تمامًاعرفت بأنوثتها الطاغية وعشقها كبار رجال المجتمع وأشهر الفنانين، حتى الملك فاروق كان مولعًا بها وحاول أن يسقطها في شباكه.
ليليان ليفي كوهين فيكتور، أو كما عرفت باسمها السينمائي “كاميليا”، اختلفت الروايات فيما يتعلق بجنسيتها الأصلية وديانتها الحقيقة، فهناك من يرى أنها ذات أصول إيطالية وآخر يرى أنها ذات أصول يهودية كما أن هناك من اتهمها أنها كانت عميلة يهودية ارتبطت بالموساد الإسرائيلي، لكن الحقيقة الوحيدة أنها ولدت بأحد الأحياء الفقيرة في الإسكندرية.
فقرها دفعها دائمًا للبحث عن الثراء والشهرة، لذلك لم تترد قط عندما عرض عليها المخرج أحمد سالم أن تحترف التمثيل - كان ذلك عام 1946 - حيث ألتقاها لأول مره في فندق “وندسور” وطلبت منه أن يمكنها من مشاهدة العرض الخاص لفيلمه الجديد “الماضي والمجهول”، ووافق على الفور بسبب عشقة للجميلات.
لم تمر أشهر حتى رآها يوسف وهبي وطلب منها أن تشاركه بطولة فيلمه الجديد “القناع الأحمر” - من تأليفه وإخراجه - وبالفعل وافقت بعد صراع طويل مع أحمد سالم، أنتهى بدفع وهبي مبلغ 3 آلاف جنيه مقابل التنازل عن اكتشافه.
أنور وجدي أيضًا نابه قسطًا من الولع بـ”كاميليا”، وحاول أن يوقعها في حبه رغم أنه كان وقتها متزوجًا من ليلى مراد، إلا أنه راح ضحية أنوثتها وأعتبرها فاتنته لولعه الشديد بالجميلات اليهوديات، لكنها لم تمكنه من نفسها.
بدأت علاقتها بالملك فاروق عندما رآها لأول مرة في حفلة بكازينو “حليمة بالاس”، من يومها بدأ مطاردتها لدرجة أنها علمت بخبر طلاقه من فريدة قبل أن ينتشر الخبر في الصحف، وأصبحت من أقرب الناس للقصر الملكي، لذلك أشيع وقتها أنها عميله للموساد الإسرائيلي، وتنقل المعلومات من داخل القصر إلى إسرائيل.
شعرت كاميليا في أواخر أيامها بآلام في معدتها دفعتها لطلب السفر إلى سويسرا لتلقي العلاج، وقتها اتصلت بشركة الطيران لتحجز على متن أقرب طائرة لسويسرا إلا أن الموظف أخبرها بأن الحجز أنتهى، وبعد إلحاح وعدها بأن يبذل قصارى جهده لتوفير تذكرة، وبالفعل قبل موعد الرحلة تنازل أحد الركاب عن تذكرته، لتسافر “كاميليا” بدلاً منه، ويشاء القدر أن تسقط الطائرة بعد إقلاعها من مطار القاهرة في مدينة الدلنجات بمحافظة البحيرة، ولم يعثر إلا على فردة حذاء كانت ترتديه كاميليا، لترحل في 31 أغسطس 1950 عن عمر يناهز الـ31 عامًا.المفارقة أن الشخص الذي تنازل عن تذكرته في آخر لحظة كان الكاتب الكبير أنيس منصور
حكايات ربما لا يعرفها أحدكاميليا.. من القصر إلى القبرأحمد العزبفبراير 2014

ibnmega:

من أكثر الممثلات التي أثيرت حولها العديد من الأقاويل والشائعات
حتى وفاتها حملت الكثير من علامات الاستفهام كحياتها تمامًا
عرفت بأنوثتها الطاغية وعشقها كبار رجال المجتمع وأشهر الفنانين، حتى الملك فاروق كان مولعًا بها وحاول أن يسقطها في شباكه.

ليليان ليفي كوهين فيكتور، أو كما عرفت باسمها السينمائي “كاميليا”، اختلفت الروايات فيما يتعلق بجنسيتها الأصلية وديانتها الحقيقة، فهناك من يرى أنها ذات أصول إيطالية وآخر يرى أنها ذات أصول يهودية كما أن هناك من اتهمها أنها كانت عميلة يهودية ارتبطت بالموساد الإسرائيلي، لكن الحقيقة الوحيدة أنها ولدت بأحد الأحياء الفقيرة في الإسكندرية.

فقرها دفعها دائمًا للبحث عن الثراء والشهرة، لذلك لم تترد قط عندما عرض عليها المخرج أحمد سالم أن تحترف التمثيل - كان ذلك عام 1946 - حيث ألتقاها لأول مره في فندق “وندسور” وطلبت منه أن يمكنها من مشاهدة العرض الخاص لفيلمه الجديد “الماضي والمجهول”، ووافق على الفور بسبب عشقة للجميلات.

لم تمر أشهر حتى رآها يوسف وهبي وطلب منها أن تشاركه بطولة فيلمه الجديد “القناع الأحمر” - من تأليفه وإخراجه - وبالفعل وافقت بعد صراع طويل مع أحمد سالم، أنتهى بدفع وهبي مبلغ 3 آلاف جنيه مقابل التنازل عن اكتشافه.

أنور وجدي أيضًا نابه قسطًا من الولع بـ”كاميليا”، وحاول أن يوقعها في حبه رغم أنه كان وقتها متزوجًا من ليلى مراد، إلا أنه راح ضحية أنوثتها وأعتبرها فاتنته لولعه الشديد بالجميلات اليهوديات، لكنها لم تمكنه من نفسها.

بدأت علاقتها بالملك فاروق عندما رآها لأول مرة في حفلة بكازينو “حليمة بالاس”، من يومها بدأ مطاردتها لدرجة أنها علمت بخبر طلاقه من فريدة قبل أن ينتشر الخبر في الصحف، وأصبحت من أقرب الناس للقصر الملكي، لذلك أشيع وقتها أنها عميله للموساد الإسرائيلي، وتنقل المعلومات من داخل القصر إلى إسرائيل.

شعرت كاميليا في أواخر أيامها بآلام في معدتها دفعتها لطلب السفر إلى سويسرا لتلقي العلاج، وقتها اتصلت بشركة الطيران لتحجز على متن أقرب طائرة لسويسرا إلا أن الموظف أخبرها بأن الحجز أنتهى، وبعد إلحاح وعدها بأن يبذل قصارى جهده لتوفير تذكرة، وبالفعل قبل موعد الرحلة تنازل أحد الركاب عن تذكرته، لتسافر “كاميليا” بدلاً منه، ويشاء القدر أن تسقط الطائرة بعد إقلاعها من مطار القاهرة في مدينة الدلنجات بمحافظة البحيرة، ولم يعثر إلا على فردة حذاء كانت ترتديه كاميليا، لترحل في 31 أغسطس 1950 عن عمر يناهز الـ31 عامًا.
المفارقة أن الشخص الذي تنازل عن تذكرته في آخر لحظة كان الكاتب الكبير أنيس منصور

حكايات ربما لا يعرفها أحد
كاميليا.. من القصر إلى القبر
أحمد العزب
فبراير 2014

Reblogged from ibnmega
ibnmega:

الحقيقية أنا واحد من معجبين أم كلثوم اللي بينشغلوا جدًا بعدة تساؤلات قد تطيح بالإعجاب ده في أقرب صندوق زبالة، لدرجة إني بوصل لمرحلة ما من القناعة إنها ليست أقل سلبية من الموجودين دلوقتي رغم تاريخها وقيمتها وقامتها الفنية.
التاريخ الذي لا ينسى يُذكرني دائمًا في مثل هذه الأيام العجاف إنها غنت للملك فاروق والدولة الملكية، ثم لم تتردد في الغناء لثورة يوليو اللي قامت ضدهم، ثم عاودت الكرّة ومارست نفس خطيئة التمجيد والتقديس بالغناء لشخص عبدالناصر، وكادت أن تغني للسادات لولا خلافاتها الشخصية مع جيهان مراته اللي مكانتش بتحب الست تنده الرئيس بـ”يا أنور” وقالتلها حرفيًا: “اسمه الرئيس أنور السادات”ـ
كل هذه القناعات بتدفعني للحمد والشكر إن ربنا لم يمنحها من العمر ما يمكنها من الغناء لمبارك، وربما مرسي والإخوان لو كانت ضمنت بقائهم في الحكم، ثم من بعدهم ثورة يونيو والسيسي.لا أخفي عليكم سرًا، أحيانا خيالي العابث بيوصلني لمراحل أشد قسوة من كده، وبتخيل إنه من الوارد جدًا كانت تبقى أم كلثوم واحدة من المطربين اللي غنوا “تسلم الأيادي”ـ
الحمد لله الذي عافانا من الاكتئاب الأكبر
#توثيقأم كلثوم تغني للملك فاروقhttp://www.youtube.com/watch?v=RGhRX9wQi0Mأم كلثوم تغني لعبد الناصرhttp://www.youtube.com/watch?v=Vz5drU9qShQ

ibnmega:

الحقيقية أنا واحد من معجبين أم كلثوم اللي بينشغلوا جدًا بعدة تساؤلات قد تطيح بالإعجاب ده في أقرب صندوق زبالة، لدرجة إني بوصل لمرحلة ما من القناعة إنها ليست أقل سلبية من الموجودين دلوقتي رغم تاريخها وقيمتها وقامتها الفنية.

التاريخ الذي لا ينسى يُذكرني دائمًا في مثل هذه الأيام العجاف إنها غنت للملك فاروق والدولة الملكية، ثم لم تتردد في الغناء لثورة يوليو اللي قامت ضدهم، ثم عاودت الكرّة ومارست نفس خطيئة التمجيد والتقديس بالغناء لشخص عبدالناصر، وكادت أن تغني للسادات لولا خلافاتها الشخصية مع جيهان مراته اللي مكانتش بتحب الست تنده الرئيس بـ”يا أنور” وقالتلها حرفيًا: “اسمه الرئيس أنور السادات”ـ

كل هذه القناعات بتدفعني للحمد والشكر إن ربنا لم يمنحها من العمر ما يمكنها من الغناء لمبارك، وربما مرسي والإخوان لو كانت ضمنت بقائهم في الحكم، ثم من بعدهم ثورة يونيو والسيسي.
لا أخفي عليكم سرًا، أحيانا خيالي العابث بيوصلني لمراحل أشد قسوة من كده، وبتخيل إنه من الوارد جدًا كانت تبقى أم كلثوم واحدة من المطربين اللي غنوا “تسلم الأيادي”ـ

الحمد لله الذي عافانا من الاكتئاب الأكبر

#توثيق
أم كلثوم تغني للملك فاروق
http://www.youtube.com/watch?v=RGhRX9wQi0M
أم كلثوم تغني لعبد الناصر
http://www.youtube.com/watch?v=Vz5drU9qShQ

Reblogged from masrzaman

masrzaman:

الملك فاروق - King Farouk

Reblogged from sideentrance
sideentrance:

Looking out the window in one of the oldest mosques in Cairo. “Beautiful place with so much history and I was happily walking around even though it was still used as a prayer facility. I think most people however go to the grander mosques to perform in jam’a [congregational prayers]. It’s so old, the doors were barely standing subhanllah.” Photo submitted by Sabina Ali

sideentrance:

Looking out the window in one of the oldest mosques in Cairo. “Beautiful place with so much history and I was happily walking around even though it was still used as a prayer facility. I think most people however go to the grander mosques to perform in jam’a [congregational prayers]. It’s so old, the doors were barely standing subhanllah.” Photo submitted by Sabina Ali

Reblogged from blog-stagram
blog-stagram:


Webspirations: Kaleidoscope Mosque 
This mosque in Iran is heavily decorated with stained glass, something that is said to be rare in mosque architecture.
Often referred to as the ‘pink mosque’, it casts a divine feast of colors inside when the sun rises. 

blog-stagram:


Webspirations: Kaleidoscope Mosque 

This mosque in Iran is heavily decorated with stained glass, something that is said to be rare in mosque architecture.

Often referred to as the ‘pink mosque’, it casts a divine feast of colors inside when the sun rises. 

Reblogged from empireweekend
empireweekend:

Al-Falah Mosque. #vsco #vscocam #vscogrid #vscoexpo #Muslim #Masjid #Mosques #singapore #Islam  (at Al-Falah Mosque)

empireweekend:

Al-Falah Mosque. #vsco #vscocam #vscogrid #vscoexpo #Muslim #Masjid #Mosques #singapore #Islam (at Al-Falah Mosque)

Reblogged from jflorit
jflorit:

#turkey #türkiye #mosques (at İstanbul)

jflorit:

#turkey #türkiye #mosques (at İstanbul)

Reblogged from angrypeopleofcolorunited

angrypeopleofcolorunited:

Difference between Al Aqsa Mosque and Al sakhra mosque. Please avoid confusion and notice the difference. Here are links for educational references.

http://en.wikipedia.org/wiki/Al-Aqsa_Mosque


http://en.wikipedia.org/wiki/Dome_of_the_Rock

Reblogged from woubeh

woubeh:

Taken during my trip to Nagshe-Jahan, Esfahan.

Top: Entrance to Shah’s Mosque

Bottom: Dome of Sheikh Lotf Allah’s Mosque

Reblogged from amal-samsudeen

amal-samsudeen:

Imperialism, mosques and graffiti in Turkey. Summertime summertime. 

Reblogged from duygucph
duygucph:

Eminonu.. Love for Istanbul, one of my favorite cities in the World

duygucph:

Eminonu.. Love for Istanbul, one of my favorite cities in the World

Reblogged from prettytiles
prettytiles:

Tiled Mosque by One1stanbul http://flic.kr/p/kCZWVp

prettytiles:

Tiled Mosque by One1stanbul http://flic.kr/p/kCZWVp

Reblogged from whatsbeautifulnow
whatsbeautifulnow:


Check out fabulously frescoed Romanian Monasteries, sublimely ornate Arab mosques, and ancient intricate stone Turkish mosaics you can visit right now… in today’s BN Place Time Daily Fix: AMAZING EMBELLISHED PLACES. http://goo.gl/vG3SRI

whatsbeautifulnow:

Check out fabulously frescoed Romanian Monasteries, sublimely ornate Arab mosques, and ancient intricate stone Turkish mosaics you can visit right now… in today’s BN Place Time Daily Fix: AMAZING EMBELLISHED PLACES. http://goo.gl/vG3SRI

Reblogged from sideentrance

sideentrance:

This set of photos are of the men’s prayer space at the Qatar State Mosque in Doha, where the genders are separated. They enter through separate doors and pray on different floors. Men can see only the filigree decorations of the mezzanine level where women pray.

Reblogged from sideentrance

sideentrance:

In addition to beautiful architecture, the Qatar State Mosque also boasts an indoor courtyard.